كما فراشة لدت مرة أخرى الكسارة